“صيرة خورفكان” محمية أثرية ترسخ مكانتها التاريخية

جزيرة منيعة شاهدة على العصر الطباشيري والقرون الوسطىتشهد جزيرة “صيرة خورفكان” في الشارقة منعرجاً تاريخياً بعد أن اعتمدها، مؤخراً، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة محمية أثرية، في خطوة تدل على مكانة الجزيرة في المنطقة منذ القدم وتزيد من قيمتها التاريخية والأثرية.استناداً للمسوحات الأولية لهيئة الشارقة للآثار في الجزيرة كاملة ودراسة اللقى الأثرية، تركز الاستيطان البشري في الجزيرة على طول الجهة الغربية منها، وهي الجهة المطلة على مدينة خورفكان التاريخية، حيث تنتشر الفخاريات على هذه المساحة بشكل كبير مع امتداد الساحل من الشمال إلى الجنوب، بالإضافة إلى ذلك يوجد مبانٍ سكنية ومصاطب زراعية ومدافن، ويوجد  منطقة مراقبة في أعلى الجبل، ومبنى مهم مربع الشكل يطل على الساحل مباشرة، ذو عتبات حجرية تتجه نحو البحر، وبالقرب من سفح الجبل توجد منشآت أخرى ذات أشكال مختلفة يمكن أن تكون قد استخدمت كمخازن، وإلى جانب الساحل، يمكن مشاهدة الأصداف التي تم جمعها واستعمالها كطعام بشكل كبير.وقسمت “هيئة الآثار” فترة الاستيطان الرئيسية إلى مرحلتين أساسيتين، تعود الأولى إلى ما بين القرن الثالث عشر الميلادي حتى القرن السادس عشر الميلادي،والثانية جاءت ما بين القرن الثامن عشر الميلادي والتاسع عشر الميلادي، ولم يعثر في الجزيرة على فخاريات أو مواد مثل خزف السيلادون والبورسلين العائد إلى القرن السابع عشر الميلادي.ومن أبرز اللقى الأثرية التي عثر عليها في الجزيرة والدالة على الفترات التاريخية؛ فخار يعود إلى القرن الثالث عشر الميلادي، وسيلادون ينتمي إلى القرن الرابع عشر حتى القرن السادس عشر الميلادي، كما عُثر على فخاريات تعود إلى القرن السادس عشر مستوردة من جنوب الصين، وأخرى متنوعة يعود تاريخها إلى القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر الميلادي، واكتشف أيضاً جزء من قاعدة حوض حجري مرممة قديماً بقطعة نحاسية.وأوضحت مسوحات الهيئة أن للجزيرة قيمة تاريخية كبيرة، إذ تعد من الجزر المهمة من الناحية الأثرية، حيث إن موقعها المطل على مدخل خورفكان من الجهة الشرقية جعل منها جزيرة منيعة وموقعاً مناسباً لمراقبة الحركة البحرية على بحر عمان، خاصة أن ارتفاعها يصل إلى 8.7 متراً تقريباً  وتتكون من حجر الجابرو (Gabbro).أما الدراسات الجيولوجية فقد بينت تشكل تكوينات الأفيوليت في الجزيرة نتيجة الدفع الزائد على القشرة القارية خلال العصر الطباشيري العلوي، ممثلة بذلك شريحة من الغلاف الصخري المحيطي، كما امتازت الجزيرة بساحل يقع في الجهة الغربية منها، وهو عبارة عن ساحل رملي يبلغ أقصى اتساع له 35 متراً تقريباً، ويستمر امتداده باتجاه شمال جنوب الجزيرة، وعلى ما يبدو فقد جعلها  هذا محل استقطاب للاستيطان البشري وشاهدة على حركات التجارة والاستيراد في المنطقة.

تحت شعار ” أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة”احتفلت هيئة الشارقة للآثار وموظفاتها بيوم المرأة العالمي، والذي يصادف 8 مارس…
نظمت هيئة الشارقة للآثار، في مقرها بمنطقة حلوان بالشارقة، لقاءً تعريفياً بأهم إصداراتها النوعية في مجال الآثار، وإنجازاتها في مجال…
تاريخ عمارة الجامع الأزهر منذ العصر الفاطمي حتى نهاية العصر المملوكي

محاضرتنا الاثنين القادم بعنوان “تاريخ عمارة الجامع الأزهر منذ العصر الفاطمي حتى نهاية العصر المملوكي” يقدمها الدكتور أحمد مجدي سالم، في تمام الساعة 4:30 مساءً.

لحضور المحاضرة يرجى الضغط على الرابط التالي:
https://us06web.zoom.us/j/85206671181?pwd=OG8yQzhwT0poK21Ld0F2bVJkYzI5dz09

error: disabled!!