المواقع الأثرية

مواقع أثرية تروي قصة الحضارة في إمارة الشارقة
العديد من المواقع الأثرية المكتشفة في إمارة الشارقة، تضرب جذورها في عمق التاريخ، لتجود علينا بمكنوناتها ودلالاتها الثقافية والفكرية والمعرفية، معززةً بذلك مكانة الإمارة على خارطة الحضارة العالمية.
  • دبا الحصن

    دبا الحصن

  • الحمرية

    الحمرية

    يقع موقع الحمرية على مقربة من الساحل الغربي لإمارة الشارقة، ويؤرخ هذا الموقع إلى الألف الخامس ق.م، وهي منطقة واسعة تضم عدداً من المواقع الأثرية .

  • كلباء

    كلباء

  • خورفكان

    خورفكان

    تقع مدينة خورفكان على بعد حوالي 100 كم إلى الجهة الشرقية من مدينة الشارقة، وتحتل موقعاً استراتيجياً مباشراً على الساحل الشرقي المطل على بحر عمان، وتشير مجاميع اللقى المتنوعة التي كشفت عنها التنقيبات الأثرية فــيها، إلى أهمية المدينة كمستوطنة اقتصادية متميزة، خلال عصور ما قبل التاريخ، ومستوطنة مهمة تعود إلى فترة وادي سوق في الألفية الثانية قبل الميلاد، ومركز تجاري بارز، لعب دوراً رئيساً في شبكة التجارة العالمية خلال العصور الإسلامية الوسطى.

  • المناخ

    المناخ

  • أبو شغارة

    أبو شغارة

    يقع هذا الموقع وسط مدينة الشارقة، ويعتبر بقايا موقع أثري صغير، وعثر فيه على كمية كبيرة من الأصداف البحرية، وعلى قطع فخارية، تعود إلى عصر العبيد في الألفية الخامسة ق.م.

  • مويلح

    مويلح

  • مليحة

    مليحة

  • جبل الفايه

    جبل الفايه

  • جبل إميلح

    جبل إميلح

    يضم هذه الموقع عدداً من المدافن المؤرخة إلى العصر البرونزي، وتمثل فترة انتقالية بين الألفية الرابعة، والألفية الثالثة قبل الميلاد.

  • ند الثمام

    ند الثمام

    .يقع موقع ند الثمام بالمنطقة الوسطى بالشارقة، والحديث عن الفترات الحضارية تبرز عدة فترات أساسية هي: الألف الخامس قبل الميلاد، و يعود المدفن الجماعي في ند الثمام وفايه والبحيص والحمرية ومليحة وكلباء، ويندر وجود الفخار في هذه الفترة بحيث لم يعثر إلا على بعض الكسر الفخارية التي تعود في فترتها إلى (فترة العُبيد)

  • فيلي

    فيلي

    .يقع موقع فيلي بمحاذاة حدود إمارة الشارقة، رأس الخيمة، وسلطنة عمان، على بعد 16 كم جنوب- شرق مدينة مليحة. يوجد بقرية فيلي حصنان، في الجهتين الشرقية والغربية على التوالي، يعودان للفترة الإسلامية، ويضم الموقع آثاراً تعود إلى العصر الحجري الوسيط من 300 ألف سنة، إلى 30 ألف سنة ق.م

  • أم الصفاة

    أم الصفاة

  • جبل البحيص

    جبل البحيص

  • موقع خطم ملاحة

    موقع خطم ملاحة

    يقع في منطقة خور كلباء بمدينة كلباء بإمارة الشارقة، ويعتبر من المواقع المهمة للنقوش الأثرية في دولة الإمارات العربية المتحدة. اشتهرت منطقة الساحل الشرقي لإمارة الشارقة، باعتبارها مشهداً طبيعياً خلاباً، يبرز لوحات الفن الصخري المنقوشة على أماكن مختلفة من واجهات جبلية عديدة، ويعتبر موقع خطم ملاحة من الموقع المتميزة، وذلك لكثرة النقوش الحجرية المنتشرة فيه.

  • طريف

    طريف

    يقع موقع طريف في مدينة كلباء الواقعة على الساحل الشرقي لإمارة الشارقة، ولقد أسفرت التنقيبات الأثرية عن وجود مقبرة واسعة تضم مصطبة دفنية مشيدة بالحجر، تضمُّ عدداً من القبور، عثر داخلها على بقايا هياكل عظمية وهدايا دفنية، كما ضمَّت المقبرة كذلك، مجمَّعات من قبور أخرى، تعود إلى الفترة الهلنستية. من المخلفات التاريخية ذات الأهمية التراثية، ذلك المبنى الذي ينتصب داخله برجٌ حجريٌ فوق قمة تل منخفض في قرية الغيل، وحصن كلباء الأثري الذي يعود إلى بداية القرن السابع، علماً بأنَّه قد أُعيد ترميمه مؤخراً.

  • الثقيبة

    الثقيبة

  • وادي الحلو

    وادي الحلو

  • المدام

    المدام

  • تل أبرق

    تل أبرق

  • سهيلة

    سهيلة

    موقع سهيلة يقع في القاطع الأوسط من إمارة الشارقة، حيث تم العثور فيه، على مجموعة من الآلات والأدوات الحجرية المهمة، تؤرخ لنصف مليون عام مضى، وتضيف المكتشفات الأثرية الجديدة معلومات مهمة إلى سجل الآثار للعصور الحجرية في الإمارة، فيما يخص التاريخ المبكر للجماعات البشرية وأسلافها في إفريقيا.

  • جزيرة صير بونعير

    جزيرة صير بونعير

    جزيرة ومحمية طبيعيّة، تَقع على مسافة 110 كيلومترات من شمال غرب إمارة الشارقة، تُسمّى "بصير القواسم"، كما أطلق عليها القُدَامَى والأوائل، فقد كانت مكاناً للتَّزوُّد بالمياه، وملاذاً للاحتماء من عواصف البحر العاتية. أشارت عمليّات التنقيب إلى آثار لوجود الإنسان، من خلال الأواني الفخارية القديمة، التي تعود إلى ما قبل الميلاد بثلاثة آلاف وخمسمائة عام؛ أي في العصر الحديدي، وهناك بعض الآثار التي يعود تاريخها إلى ألف وخمسمائة عام؛ وهذا يدلّ على أنّ الجزيرة كانت مرْسَى، إضافة إلى أنَّها ظلت طويلاً، تمارس نشاطاً بحرياً، بالنسبة للسفن القديمة.