هيئة الشارقة للآثار تنظم جولة تعريفية في مواقع أثرية لهيئة الإنماء التجاري والسياحي

نظمت هيئة الشارقة للآثار جولة تعريفية لوفد من هيئة الإنماء التجاري والسياحي، زار خلالها عدة مواقع أثرية، والتي تعرف الوفد خلالها على نتائج أعمال التنقيب والحفريات التي تنفذها الهيئة للكشف عن المزيد من الآثار واللقى المادية التي تؤشر إلى وجود استيطان بشري منذ آلاف السنين، حيث تعتبر مثل هذه المكتشفات عاملاً مشجعاً إضافياً للترويج السياحي، يسهم في ترجمة أجندة وخطط هيئة الإنماء التجاري والسياحي وبرامجها السياحية، خصوصاً أن الكثير من التنقيبات في الشارقة تحمل قصصاً مهمة، وآثاراً تعود إلى العصور الحجرية.

وجاءت الجولة بحضور وفد من هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، ومن هيئة الشارقة للآثار، عيسى يوسف، مدير إدارة الآثار في الهيئة، بالإضافة إلى عدد من موظفين الهيئة.

قيمة مضافة فيما يتعلق بالسياحة الآثارية
وقال عيسى يوسف، مدير إدارة الآثار في هيئة الشارقة للآثار: “اصطحبنا شركاءنا في هيئة الإنماء التجاري والسياحي في جولة تعريفية لعدة مواقع أثرية، تضمنت جبل البحيص، فلي “الحصن الغربي”، وادي الحلو، وخطم الملاحة، حيث تم التعرف على المواقع وما تضمه من آثار ومخلفات مادية ولقى، وقدمنا للوفد الزائر الكثير من المعلومات التي يمكن لها أن تشكل قيمة مضافة للهيئة وبرامجها السياحية، خصوصاً فيما يتعلق بالسياحة الآثارية”.

جبل البحيص
لفت يوسف إلى “أنه يوجد في جبل البحيص مدفن مهم جداً، ضم أكثر من 600 هيكل عظمي يعود إلى فترات مختلفة، ومدافن من العصور الحجرية، حيث وجدت هذه الهياكل (بعضها كاملاً، وبعضها أجزاء) على شكل مجموعات، وكذلك على شكل فردي، كما تم العثور على قلائد مع تلك الهياكل، و64 حبة لولو مثقوبة، بمعنى أنه تم استعمالها كزينة مع الأفراد، وتعتبر الأقدم على مستوى العالم، وقد وجدت مع تلك الهياكل العظمية أو بالقرب منها، وبعضها يعود إلى نحو 7 آلاف سنة. وأوضح أن عمليات التنقيب والحفريات ما زالت مستمرة، ما يعني أن لدينا الكثير الذي نعمل عليه لاكتشافه، وإضافته إلى السجل الآثاري الكبير لإمارة الشارقة”.

وشرح بأن جبل البحيص الذي يرتفع إلى نحو 340 متراً فوق مستوى السهول المجاورة، يعتبر من المواقع الأثرية المهمة على مستوى الدولة عبر التاريخ، كمنطقة استيطان بشري منذ آلاف السنين، حيث شهدت سفوح الجبال والمنطقة المحيطة به، سلسلة من التنقيبات الأثرية المكثفة خلال السنوات الماضية.

وأضاف بدوره السيد ماجد السويدي، مدير إدارة الترويج المحلي، في هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، : “تشرفنا باستقبال هيئة الشارقة للآثار لوفد الهيئة خلال جولتهم في مختلف المواقع الأثرية في الإمارة، حيث تعتبر هذه الآثار جزءاً هاماً من التجربة السياحية التي نقوم بالترويج لها محلياً ودولياً، إضافةً إلى أننا نسعى في سياحة الشارقة إلى إثراء تجربة الزائر والسائح من خلال نقل المعرفة حول إرث المنطقة التاريخي والثقافي وتقديم منتج سياحيّ استثنائي لتعزيز حركة القطاع السياحي في إمارة الشارقة لضمان استدامته وعملية التطوير فيه، وخاصةً أن هذه المواقع الأثرية أصبحت اليوم محط أنظار العالم بسبب المكتشفات واللقى النادرة التي يتم العثور عليها إثر عمليات التنقيب المستمرة التي تعنى بها هيئة الشارقة للآثار، مما جعلها وجهةً استثنائية تقدم لزوارها من داخل الدولة وخارجها، وللمهتمين بالتاريخ والآثار، رحلةً زمنية تعود بهم لأزمنةٍ بعيدة وتحكي لهم قصص أهل المكان. “

وساهمت هذه الجولة في دعم الوجهة السياحية والآثارية والثقافية للشارقة، حيث تحوَّلت تلك المواقع، إلى مناطق جذب سياحي، في ظل تعاون حيوي فعال مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي، من أجل الترويج لآثار الشارقة من خلال المكتشفات المهمة التي تم العثور عليها خلال أعمال الحفريات، والتي غيَّرت التاريخ البشري للإمارات والشارقة.

أخبار ذات صلة
هيئة الشارقة للآثار تكشف عن كنز العملات العباسية
عثرت البعثة المحلية التابعة لهيئة الشارقة للآثار على مجموعة من العملات الاسلامية القديمة في المنطقة الوسطى من إمارة الشارقة. وتمثل هذه العملات دراهم فضية نادرة إلى فترة الخلافة العباسية، إضافة إلى فلس واحد من النحاس.
تعد هذه العملات من الإصدارات الأولى وتحمل أيقونات تلك الفترة، متمثلة بخمسة من خلفاء ذلك العصر وهم: الخليفة أبو جعفر المنصور، الخليفة محمد المهدي، الخليفة هارون الرشيد، الخليفة محمد الأمين والخليفة أبو جعفر عبدالله المأمون، مع درهم صلو للسيدة زبيدة (أم جعفر) زوجة هارون الرشيد.
سبتمبر 5, 2021
“مليحة” تبوح بكنوز عُمْلَاتِها الفضية
عثرت البعثة المحلية لهيئة الشارقة للآثار على جرة قديمة، مليئة بالكثير من العملات التي كانت تسك في هذا الجزء القديم في موقع مليحة، وكان ذلك يقرب من القرن الثالث قبل الميلاد، حيث كانت تسك عملاتها المعدنية الخاصة، المستوحاة من عملات الإسكندر، وخلفائه السلوقيين، إذ كانت من الإصدارات الأولى لهذه المسكوكات، قد حملت أيقونات تلك الفترة، رأس هرقل، ويمثله في ذلك، الإسكندر الأكبر، والإله اليوناني زيوس جالساً على عرشه، بالإضافة لكلمة الإسكندر؛ لكن، مع مرور الوقت تم تغيير هذه النماذج، لكي تضاف إليها كلمة (آبيل) مكتوبة بأحرف آرامية، بدلاً عن كلمة الإسكندر الأغريقية.
فبراير 5, 2021
هيئة الشارقة للآثار تنظم محاضرة افتراضية حول إدارة التراث المادي
نظمت هيئة الشارقة للآثار محاضرة افتراضية بعنوان "إدارة التراث المادي والتوثيق والحفظ والإتاحة"، تحدث فيها الدكتور رضوان عبد الراضي، أستاذ الآثار المصرية المساعد، في كلية الآثار بجامعة أسوان، مؤسس ومدير مركز حضارة وتراث أسوان بجامعة أسوان، عن التراث عموماً، وأنماطه، وتقسيم أنواع التراث، وأهميته وقيمته وحمايته والحفاظ عليه.
نوفمبر 18, 2020
هيئة الشارقة للآثار تنظم محاضرة افتراضية حول إستخدام تكنولوجيا النانو في علاج وصيانة الآثار
نظمت هيئة الشارقة للآثار محاضرة افتراضية بعنوان "استخدام تكنولوجيا النانو في علاج وصيانة الآثار"، تحدثت فيها الدكتورة منال ماهر، الباحث بالمركز المصري لتكنولوجيا النانو، رئيس وحدة الأشعة المقطعية بوزارة الآثار، حيث تطرقت الباحثة إلى تعريف علم النانو وأهميته ومكانته وتطبيقاته في مختلف العلوم والمجالات، ومن بينها علم الآثار، خاصةً أهميته ودوره في علاج وصيانة الآثار.
نوفمبر 5, 2020