هيئة الشارقة للآثار تنظم محاضرة افتراضية حول إستخدام تكنولوجيا النانو في علاج وصيانة الآثار

نظمت هيئة الشارقة للآثار محاضرة افتراضية بعنوان “استخدام تكنولوجيا النانو في علاج وصيانة الآثار”، تحدثت فيها الدكتورة منال ماهر، الباحث بالمركز المصري لتكنولوجيا النانو، رئيس وحدة الأشعة المقطعية بوزارة الآثار، حيث تطرقت الباحثة إلى تعريف علم النانو وأهميته ومكانته وتطبيقاته في مختلف العلوم والمجالات، ومن بينها علم الآثار، خاصةً أهميته ودوره في علاج وصيانة الآثار.

جاء تنظيم المحاضرة ضمن سلسلة المحاضرات العلمية الأسبوعية المتخصصة التي تنظمها الهيئة في إطار نشر الوعي بترميم وصيانة الآثار، وتجاوز عدد الحضور 160 مُشاركاً من المُهتمين بالحفاظ على الآثار من داخل الدولة وخارجها.

وفي التفاصيل، شرحت الباحثة ماهية النانو وعلم النانو، وتطبيقاته، مشيرة إلى أنه وحدة قياس صغيرة جداً، تبلغ جزءاً من المليار، والنانومتر هو واحد على المليار من المتر، وأن تقنية النانو هي دراسة وابتكار تقنيات ووسائل جديدة تقاس أبعادها بالنانومتر، (جزء من الألف من الميكرومتر، أي جزء من المليون من الميليمتر)، موضحة أن علم النانو أو تكنولوجيا النانو، تدرس خواص الجزيئات والمركبات التي لا يتجاوز مقاييسها الـ ١٠٠ نانومتر، أو التقنية التي تعمل على دراسة المادة وفهمها ومراقبتها بأبعاد تتراوح بين ١، و١٠٠ نانومتر، وهناك تطبيقات متنوعة للنانو، منها مجالات الصحة والطاقة، مختلف الصناعات والأغذية، العلوم الطبيعية والهندسة، والآثار، وتكمن أهميته في ظهور جيل جديد من المواد التطبيقية بخواص مميزة وفريدة، سواء على المستوى الكيميائي أو الفيزيائي.

دور النانو في حفظ وصيانة الآثار
تناولت الباحثة في المحاضرة دور النانو وتطبيقاته في حفظ وعلاج وصيانة الآثار، وتطرقت إلى المشكلات التي تتعرض لها الآثار، وتطبيقات مواد النانو المختلفة لعلاج تلك المشاكل، والمواد النانومترية واستخداماتها في عملية تقوية وحماية الآثار من الملوثات البيئية، خصوصاً في البيئات المفتوحة.

ولفتت إلى أن تكنولوجيا النانو تعتبر من أحدث التقنيات العلمية لحل العديد من المشاكل والصعوبات في حماية الآثار والتراث الثقافي، وبالتالي من المهم جداً التعرف على أهمية ومكانة وقيمة النانوتكنولوجى، لنصل إلى حالة تعميم ثقافة النانوتكنولوجي واستخداماتها لما لها من دور كبير في مجال علاج وصيانة وحفظ المواد الأثرية، والمقتنيات الثقافية المختلفة.

تتمثل رؤية هيئة الشارقة للآثار الدائمة، إلى جعل الشارقة رائدة في مجال حماية الآثار، وصون المكتشفات الأثرية، واتباع أفضل الممارسات والمعايير لحماية المواقع الأثرية والمناطق التاريخية، حيث أن إمارة الشارقة يتوافد عليها عدد من بعثات التنقيب الأثرية الأجنبية التي تعمل في الإمارة، بموجب اتفاقيات عمل خاصة، تحت إشراف هيئة الشارقة للآثار، بالتعاون مع البعثة المحلية، بالإضافة إلى أن هناك العديد من المواقع الهامة، وعلى رأسها موقع مليحة، كواحد من أهم المواقع الأثرية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

أخبار ذات صلة
مكتشفات أثرية جديدة في جبل الفاية – إمارة الشارقة تؤرخ إلى 200,000 سنة قبل الحاضر
كشف فريق دولي من الباحثين من هيئة الشارقة للآثار وجامعات توبنغن وفرايبورغ وأكسفورد بروكس ، عن نتائج جديدة مذهلة تظهر أن البشر من العصر الحجري القديم استوطنوا بشكل متكررموقع المأوى الصخري في جبل فايا في جنوب شبه الجزيرة العربية بين 210,000 و 120.000 سنة مضت. أدت هذه المكتشفات الجديدة إلى تغيير الأفكار التي كانت سائدة في السابق حول متى وكيف انتقل البشر لأول مرة إلى شبه الجزيرة العربية من إفريقيا.
فبراير 17, 2022
“الشارقة للآثار” تعلن عن اكتشاف تمثال مخلوق أسطوري من الإمبراطورية الإغريقية
أعلنت هيئة الشارقة للآثار والمتمثَلة في بعثة التنقيب الأثرية المحلية عن اكتشاف قطعة أثرية جديدة في منطقة مليحة التابعة لإمارة الشارقة
ديسمبر 5, 2021
هيئة الشارقة للآثار تكشف عن كنز العملات العباسية
عثرت البعثة المحلية التابعة لهيئة الشارقة للآثار على مجموعة من العملات الاسلامية القديمة في المنطقة الوسطى من إمارة الشارقة. وتمثل هذه العملات دراهم فضية نادرة إلى فترة الخلافة العباسية، إضافة إلى فلس واحد من النحاس.
تعد هذه العملات من الإصدارات الأولى وتحمل أيقونات تلك الفترة، متمثلة بخمسة من خلفاء ذلك العصر وهم: الخليفة أبو جعفر المنصور، الخليفة محمد المهدي، الخليفة هارون الرشيد، الخليفة محمد الأمين والخليفة أبو جعفر عبدالله المأمون، مع درهم صلو للسيدة زبيدة (أم جعفر) زوجة هارون الرشيد.
سبتمبر 5, 2021
“مليحة” تبوح بكنوز عُمْلَاتِها الفضية
عثرت البعثة المحلية لهيئة الشارقة للآثار على جرة قديمة، مليئة بالكثير من العملات التي كانت تسك في هذا الجزء القديم في موقع مليحة، وكان ذلك يقرب من القرن الثالث قبل الميلاد، حيث كانت تسك عملاتها المعدنية الخاصة، المستوحاة من عملات الإسكندر، وخلفائه السلوقيين، إذ كانت من الإصدارات الأولى لهذه المسكوكات، قد حملت أيقونات تلك الفترة، رأس هرقل، ويمثله في ذلك، الإسكندر الأكبر، والإله اليوناني زيوس جالساً على عرشه، بالإضافة لكلمة الإسكندر؛ لكن، مع مرور الوقت تم تغيير هذه النماذج، لكي تضاف إليها كلمة (آبيل) مكتوبة بأحرف آرامية، بدلاً عن كلمة الإسكندر الأغريقية.
فبراير 5, 2021
هيئة الشارقة للآثار تنظم جولة ميدانية بخورفكان لهيئة الإنماء التجاري والسياحي
ية مهمة بخورفكان لوفد من هيئة الإنماء التجاري والسياحي، من بينها قلعة خورفكان البرتغالية، متحف حصن خورفكان، برج العدواني، السور الأثري، والمنطقة التاريخية بالزبارة، وذلك بهدف الترويج السياحي لها من خلال خطط وبرامج هيئة الإنماء التجاري والسياحي، التي تأخذ على عاتقها مهمات الترويج السياحي لإمارة الشارقة.
يناير 10, 2021
“الشارقة للآثار” تنظم محاضرة افتراضية عن تقنية الأمواج فوق الصوتية غير المتلفة لفحص التراكيب الأثرية
تطبيقات الرئيسة للأمواج فوق الصوتية للأحجار والقطع الأثرية، وكيفية استخدام تقنية الأمواج فوق الصوتية في مجال فحص القطع والتراكيب الحجرية، باعتبارها واحدة من التقنيات المهمة في مجال الصيانة والترميم، خاصةً المواد الحجرية.
يناير 6, 2021