عيسى يوسف يرصد جذور التواجد البشري

شاركت هيئة الشارقة للآثار ممثلة بعيسى يوسف، مدير إدارة الآثار والتراث المادي بالهيئة، في البرنامج الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا الذي يرعاه مكتب الشؤون التعليمية والثقافية، ومكتب الزائر الدولي في وزارة الخارجية الأميركية، والذي اختتمت أعماله مؤخراً في مركز ميريديان الدولي بالولايات المتحدة الأميركية، وتناول كيفية حماية مواقع التراث الثقافي وخاصة المتنزهات الوطنية التي تكشف عن جذور التواجد البشري القديم والمستوطنات التي تم تشييدها في قديم الزمن، ضمن مسيرة التطور الإنساني من الحقب البدائية إلى زمن الحداثة والتقدّم.

وأطلق البرنامج الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا في العام 1940، بناءً على مذكرات التفاهم والتعاون المشترك بين الولايات المتحدة والدول الأخرى في كثير من المجالات، ومن ضمنها مجال حماية الآثار والتراث الثقافي للشعوب حول العالم، وذلك من خلال الزيارات المتبادلة التي تعمّق الرؤية والتجربة الخاصة بتقنيات وممارسات الحفاظ على الكنوز التاريخية وتوفير الظروف المناسبة لديمومتها واستمرارية رونقها المادي والمعنوي، للمساهمة في حفظ الفلكلور والآثار والتراث المادي وغير المادي.
وأكد عيسى يوسف أن البرنامج أتاح له التعرف عن قرب على وسائل جديدة ومبتكرة لترميم الآثار وصيانتها وحفظها وكذلك توثيق مواقع الآثار، حيث شمل البرنامج زيارات لمواقع تم إلحاقها بمواقع التراث العالمي المعتمدة من قبل اليونسكو، مشيراً إلى أن طريقة توثيق هذه المواقع مهمة نظراً لوجود مواقع آثار متنوعة في الشارقة، تحتاج لاستراتيجيات وخطط للحفاظ عليها وإدارتها وإبراز جوانبها التاريخية والثقافية لعرضها أمام السياح والجمهور والمهتمين.

وشمل البرنامج جولة ثقافية في عدة ولايات ومقاطعات أميركية ركّزت على الاهتمام الواضح والعملي بمكافحة الأعمال غير المشروعة مثل نهب وتخريب وسرقة الآثار وتهديد الشواخص والشواهد التي تعتبر إرثاً إنسانياً شاملاً، وبدأ بزيارة للعاصمة واشنطن دي سي، حيث تم عقد عدة لقاءات واجتماعات بمركز ميريديان الدولي بحضور ماتيلدا إلديرادي، مسؤولة برنامج مكتب الزائر الدولي في الفرع المختص بالشرق الأوسط الأدنى وشمال أفريقيا، ومسؤولة مكتب الشؤون التعليمية والثقافية بوزارة الخارجية الأميركية.

كما تمت زيارة مركز “سميث شونيان” للأبحاث الفنية المتخصصة بجمع المقتنيات واللقى الآثارية وعرضها في المتاحف، وهو مركز مهتم بالمعرفة والتاريخ والتكنولوجيا والتقنيات العلمية الحديثة وتوفير الدراسات البحثية للقطع الفنية والأنثروبولوجية، ووضع القوانين المتعلقة بحماية الممتلكات الثقافية، إلى جانب زيارة مقر وزارة الدفاع في البنتاجون، لإبراز دور الوزارة في حماية مواقع التراث الثقافي بالدول التي تشهد توترات داخلية ونزاعات مسلحة.

وتضمنت الزيارات كذلك ولاية أريزونا، حيث قام مجلس مدينة نيو أورليانز باطلاع المشاركين على المواقع الأثرية والتاريخية للمستوطنات القديمة التي نشأت على ضفاف نهر المسيسيبي والبروتوكولات التي تتبعها المتاحف في الولاية للحفاظ على هذه المواقع وعرض أهم المكتشفات فيها.

وزار المشاركون في البرنامج منطقة سانتافيه بولاية نيومكسيكو وهي منطقة مهمة من الناحية التاريخية لاحتوائها على مستوطنات السكان الأصليين من الهنود الحمر، أو ما يطلق عليه “ثقافة التشاكو”، حيث تم التعرف على طقوس الهنود الحمر الحياتية وشعائرهم الدينية والكهوف التي احتموا فيها، وطرز بناء المساكن ونوعية الأزياء وصناعة الأسلحة اليدوية التي تفرّدوا بها.

واختتم البرنامج بزيارة مدينة نيويورك، وهي الأهم في البرنامج؛ لأنها شملت الاطلاع على مقتنيات أبرز المتاحف والمؤسسات الفنية والثقافية العريقة مثل دار كريستيز للمزادات العلنية، وإدارة الجمارك وحماية الحدود، ووزارة الأمن القومي، إضافة إلى متحف ميتروبوليتان الشهير، ومتحف بروكلين.

أخبار ذات صلة
مكتشفات أثرية جديدة في جبل الفاية – إمارة الشارقة تؤرخ إلى 200,000 سنة قبل الحاضر
كشف فريق دولي من الباحثين من هيئة الشارقة للآثار وجامعات توبنغن وفرايبورغ وأكسفورد بروكس ، عن نتائج جديدة مذهلة تظهر أن البشر من العصر الحجري القديم استوطنوا بشكل متكررموقع المأوى الصخري في جبل فايا في جنوب شبه الجزيرة العربية بين 210,000 و 120.000 سنة مضت. أدت هذه المكتشفات الجديدة إلى تغيير الأفكار التي كانت سائدة في السابق حول متى وكيف انتقل البشر لأول مرة إلى شبه الجزيرة العربية من إفريقيا.
فبراير 17, 2022
“الشارقة للآثار” تعلن عن اكتشاف تمثال مخلوق أسطوري من الإمبراطورية الإغريقية
أعلنت هيئة الشارقة للآثار والمتمثَلة في بعثة التنقيب الأثرية المحلية عن اكتشاف قطعة أثرية جديدة في منطقة مليحة التابعة لإمارة الشارقة
ديسمبر 5, 2021
هيئة الشارقة للآثار تكشف عن كنز العملات العباسية
عثرت البعثة المحلية التابعة لهيئة الشارقة للآثار على مجموعة من العملات الاسلامية القديمة في المنطقة الوسطى من إمارة الشارقة. وتمثل هذه العملات دراهم فضية نادرة إلى فترة الخلافة العباسية، إضافة إلى فلس واحد من النحاس.
تعد هذه العملات من الإصدارات الأولى وتحمل أيقونات تلك الفترة، متمثلة بخمسة من خلفاء ذلك العصر وهم: الخليفة أبو جعفر المنصور، الخليفة محمد المهدي، الخليفة هارون الرشيد، الخليفة محمد الأمين والخليفة أبو جعفر عبدالله المأمون، مع درهم صلو للسيدة زبيدة (أم جعفر) زوجة هارون الرشيد.
سبتمبر 5, 2021
“مليحة” تبوح بكنوز عُمْلَاتِها الفضية
عثرت البعثة المحلية لهيئة الشارقة للآثار على جرة قديمة، مليئة بالكثير من العملات التي كانت تسك في هذا الجزء القديم في موقع مليحة، وكان ذلك يقرب من القرن الثالث قبل الميلاد، حيث كانت تسك عملاتها المعدنية الخاصة، المستوحاة من عملات الإسكندر، وخلفائه السلوقيين، إذ كانت من الإصدارات الأولى لهذه المسكوكات، قد حملت أيقونات تلك الفترة، رأس هرقل، ويمثله في ذلك، الإسكندر الأكبر، والإله اليوناني زيوس جالساً على عرشه، بالإضافة لكلمة الإسكندر؛ لكن، مع مرور الوقت تم تغيير هذه النماذج، لكي تضاف إليها كلمة (آبيل) مكتوبة بأحرف آرامية، بدلاً عن كلمة الإسكندر الأغريقية.
فبراير 5, 2021
هيئة الشارقة للآثار تنظم جولة ميدانية بخورفكان لهيئة الإنماء التجاري والسياحي
ية مهمة بخورفكان لوفد من هيئة الإنماء التجاري والسياحي، من بينها قلعة خورفكان البرتغالية، متحف حصن خورفكان، برج العدواني، السور الأثري، والمنطقة التاريخية بالزبارة، وذلك بهدف الترويج السياحي لها من خلال خطط وبرامج هيئة الإنماء التجاري والسياحي، التي تأخذ على عاتقها مهمات الترويج السياحي لإمارة الشارقة.
يناير 10, 2021
“الشارقة للآثار” تنظم محاضرة افتراضية عن تقنية الأمواج فوق الصوتية غير المتلفة لفحص التراكيب الأثرية
تطبيقات الرئيسة للأمواج فوق الصوتية للأحجار والقطع الأثرية، وكيفية استخدام تقنية الأمواج فوق الصوتية في مجال فحص القطع والتراكيب الحجرية، باعتبارها واحدة من التقنيات المهمة في مجال الصيانة والترميم، خاصةً المواد الحجرية.
يناير 6, 2021